RSS

موسيقى عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب

تحتاج دراسة موسيقى محمد عبد الوهاب إلى أكثر مما قد يسمح به هذا الموقع الذى يستعرض الموسيقى العربية بشكل عام ، ولكننا سنحاول بقدر الإمكان عرض أهم ملامح فنه

بحث وتحرير د. أسامة عفيفي

وقد تنوع إنتاج محمد عبد الوهاب ليشمل مختلف أشكال الموسيقى والتلحين والغناء ، وساعده ميله وسعيه الدائم للتجديد والعصرية على الإنتاج أكثر وعلى إطالة عمره الفنى ، فكان يتفوق على كل من جاء بعده على الساحة ويثبت أنه يستحق قمة الفن

من أشهر أعمال محمد عبد الوهاب

فى الليل لما خلى ، أهون عليك ، خايف اقول اللى ف قلبى ، لما انت ناوى ، يامسافر وحدك ، انسى الدنيا ، ياوابور قوللى ، أحب اشوفك كل يوم ، لست أدرى ، القمح ، عاشق الروح ، الجندول ، الكرنك ، كليوباترا ، النهر الخالد ، دعاء الشرق ، ، فلسطين ، همسة حائرة ، بافكر فى اللى ناسينى ، لا مش أنا اللى ابكى ، وكلها بصوته

بالإضافة إلى ألحانه لعبد الحليم حافظ أهواك ، أنا لك على طول ، والأناشيد الوطنية منها وطنى الأكبر ، ولأم كلثوم وأشهرها انت عمرى ، أمل حياتى ، فكرونى ، هذه ليلتى ، دارت الأيام ، ليلة حب ، ومن المقطوعات موسيقية حياتى ، الخيام

مراحل محمد عبد الوهاب الفنية

  • المدرسة القديمة
  • سيد درويش
  • الإبداع المبكر
  • الأعمال الكبرى
  • الأغانى الوطنية
  • الجيل الجديد
  • أم كلثوم

المرحلة الأولى

بمن تأثر عبد الوهاب

لم يخرج محمد عبد الوهاب عن الخط الأساسى الذى أفرز قائمة الفنانين المشايخ رواد الفن فى أوائل القرن العشرين فى أن مدرستهم الأولى كانت حفظ وتلاوة القرآن ، وهذه المدرسة بعينها هى التى لها الفضل من الناحية اللغوية فى إجادة وتذوق اللغة العربية وفتح الباب لتذوق الشعر العربى ، ومن الناحية الفنية فى أنها قدمت لهم تراثا فى التلاوة احتوى على عديد من المقامات وأساليب استخدامها ، إذ أن القراءة الصحيحة لابد لها من مقامات سليمة ، ولا يوجد مقرئ جيد دون إجادة للمقامات ، ويكتمل التراث الفنى الدينى كأداة تعليمية بالتواشيح الدينية التى تتمتع بالحرية فى اختيار مقامات أكثر وصياغة ألحانها على مختلف الضروب والأوزان التى تخلو منها التلاوة

إلى جانب الشيخ محمد رفعت تأثر عبد الوهاب بالشيخ درويش الحريرى أستاذ زكريا أحمد ، والشيخ أبو العلا محمد أستاذ أم كلثوم ، والشيخ محمود صبح ، والشيخ سيد درويش ، ورغم أن اتصاله بهم لم يكن وثيقا إلا أنه عن طريقهم تعرف محمد عبد الوهاب على جذور الموسيقى العربية وكنوزها

عبد الوهاب والمدرسة القديمة

بدأ عبد الوهاب طريقه فى الفن مطربا ، وكان يغنى لفنانى القرن الماضى عبده الحامولى ومحمد عثمان وسلامة حجازى ، وعندما نستمع إلى قصائده الأولى نجد آثار هذا التراث واضحة فى أعمال مثل يا جارة الوادى ، خدعوها بقولهم حسناء ، أيها الراقدون ، ردت الروح

المرحلة الثانية – فى خطى سيد درويش

لهواة تتبع آثار سيد درويش فى موسيقى عبد الوهاب نشير إلى بحث خاص بعنوان عبد الوهاب وسيد درويش ، وسنكتفى هنا بالإشارة إلى أهمية هذا التأثر

لهذه المرحلة أهميتها فى فن محمد عبد الوهاب وللموسيقى العربية عموما ، إذ أنه لولا تأثره بفن ذلك العملاق لما سمعنا أى شيء منه ذا قيمة ، هكذا كان ذلك التأثر مهما بل ضروريا ، لقد كان عبد الوهاب نفسه من الحريصين على امتداد مدرسة سيد درويش ، وكان يرى أنه من الاعتراف بفن الرجل أن يسير على منهجه فى التجديد ، وإذا أثبت أن فنه هو وليد فن سيد درويش فإن هذا وحده يعتبر نجاحا لذلك الفنان الرائد الذى وجد من يكمل طريقه ، ولنفسه أيضا ، وعلى هذا المبدأ ، وحبا فى سيد درويش وانبهارا بفنه ، مضى عبد الوهاب يحمل على كتفيه المهمة الثقيلة ، مات سيد درويش لكن فنه لا يجب أن يموت ، سيحاول عبد الوهاب قدر استطاعته إحياء ذلك الفن ، وإن كان على طريقته هو

وفى رأينا أن هذا التأثر قد أفاد الفن كثيرا ، ويمكن تخيل ماذا كان سيحدث لو أن محمد عبد الوهاب لم يتبع خطى سيد درويش ، كان عبد الوهاب يحمل فى رأسه موسوعة فنية من الفن القديم ظهر أسلوبها فى بداياته الأولى فقد كان يغنى ويلحن كفنانى القرن التاسع عشر ، وما جاء سيد درويش إلا لينفض عن فـن مصر التراب ويعيد إليها موسيقاها فى ثوب عصرى حديث يناسب نهضتها المأمولة ، ولم يجئ فن سيد درويش من فراغ رغم عبقريته ، فقد نهل من جذور الفن العربى الأصيل فى موشحاته وتواشيحه وتراتيله وتلاوته وألحانه الشعبية ، وهو قد استوعبها جميعا بالإضافة إلى فنون أسلافه فى القرن السابق وأضاف إلى كل ذلك مقدرته الفريدة فى التعبير الموسيقى ووضع مدرسته وعينه على الأسلوب العلمى فى التأليف الموسيقى الناضج فى الغرب بمسرحه وأوبراته وفرقه الأوركسترالية

وإذا لم يأخذ محمد عبد الوهاب كل ذلك ويسير بخطاه فى امتداد طبيعى له يكون بذلك قد ضل الطريق لا محالة ، وهكذا فنون الأمم تتوارثها الأجيال وتضيف إليها إبداعاتها

ويمكن تتبع آثار سيد درويش فى ألحان عبد الوهاب بسهولة حيث أن عبد الوهاب لم يكتف بتقمص روح الشيخ سيد وإنما كان يحفظ ألحانه عن ظهر قلب ويحس بقيمتها قى أعماقه لدرجة أن بعض الجمل المميزة كانت تخرج فى ألحانه وربما كان ذلك دون أن يدرى أو يقصد ، لكن الخلاصة أنه وجد فى فن سيد درويش كنزا يعتمد عليه كمادة غنية يمكن أن تمده بأساس جيد لارتياد آفاق جديدة

  • دور القلب يا ما انتظر ، مقام نكريز
  • دور عشقت روحك ، مقام كورد
  • فيك عشرة كوتشينة ، مقام راست
  • إمتى الزمان ، مقام بياتى
  • تلفتت ظبية الوادى ، مقام حجاز
  • ديالوج يادى النعيم ، المقطع الأول ، مقام ماجير ، المقطع الثانى ، مقام حجاز كار

المرحلة الثالثة – مرحلة الإبداع المبكر

وفى تلك المرحلة أطلق عبد الوهاب أحلى أغانيه على الإطلاق ، وكان فى كل عمل من هذه الأعمال شيئا جديدا وإضافة ذات قيمة ، ورغم احتفاظه بالخط الشرقى الأصيل ، ورغم تلبسه لروح سيد درويش فقد استدار أكثر فأكثر ناحية الغرب فنهل من الموسيقى الغربية وفنونها ما استطاع ، وقد غذى اتجاهه هذا تعطش المجتمع للتحديث بعد طول جمود وتقوقع ، لكنه لم يبعد تماما عن التراث الشعبى الموسيقى ، وظل مخلصا للمقامات الشرقية ونغماتها فى معظم أعماله ، وقد ساعد عبد الوهاب على الإنتاج أكثر صوته الأخاذ فكان يلحن لنفسه بالدرجة الأولى

ومن أهم أعماله فى تلك المرحلة فى الثلاثيتات

من الأدوار القلب ياما انتظر ، أحب اشوفك كل يوم ، عشقت روحك ، يا ليلة الوصل استنى

من الأغانى فى الليل لما خلى ، أهون عليك ، أعجبت بى ، الصبا والجمال ، اللى يحب الجمال ، جفنه علم الغزل ، مضناك جفاه مرقده ، خدعوها بقولهم حسناء ، النيل نجاشى ، ســهرت ، يا دنيا يا غرامى ، أحب عيشة الحرية ، يا وابـور قوللى ، عندما يأتى المساء

وفى الأربعينات أعماله السينمائية ومنها

إيه انكتب لى ، اجرى اجرى ، طول عمرى عايش لوحدى ، يا مسافر وحدك ، ما كانش ع البال ، ياللى نويت تشغلنى ، انسى الدنيا ، بلاش تبوسنى ، ردى على ، لست أدرى ، مشغول بغيرى ، أحبه مهما أشوف منه ، حكيم عيون ، يادى النعيم ، اتمخطرى يا خيل

قيل الكثير عن فى الليل لما خلى كعلامة فارقة فى فن عبد الوهاب ، وسنأتى لتحليل هذه الأغنية فى تحليل موسيقى عبد الوهاب ، ويعد هذا صحيحا مقارنة بألحان عبد الوهاب قبل ذلك الحين ، لكنه ليس على وجه الدقة كذلك من ناحية ما أقدم عليه بعد ذلك ، إنما فى رأينا أن هناك علامات أهم من الناحية الموسيقية ، ولحنان بالذات هما الصبا والجمال و إيه انكتب لى سيكونان موسيقى عبد الوهاب القادمة والتى ليست فقط تحمل تجديدا شاملا بل إنها ستجسد الخط الرئيسى الذى ستسير عليه موسيقاه للنهاية ، وهذان اللحنان يحملان ملامح موسيقى عبد الوهاب التى تميزه عن غيره أى بصمته الموسيقية وسيأتى الحديث عن هذه النقطة فى خصائص موسيقى عبد الوهاب وخلال التحليل الموسيقى لهذبن اللحنين

المرحلة الرابعة – مرحلة الأعمال الكبرى

القصائد الطويلة – الأغانى المتطورة – التأليف الموسيقى

شهدت هذه المرحلة تطورا كبيرا فى الموسيقى العربية يرجع الفضل فيه إلى محمد عبد الوهاب وتكونت من عدة عناصر فى شكل قصائد طويلة وأغان متطورة وموسيقى بحتة

القصائد الطويلة

وقد أجاد اللغة العربية وفهم أسرارها بفضل ملازمته لأمير الشعراء أحمد شوقى اتجه عبد الوهاب إلى تلحين مجموعة من القصائد التى اختار موضوعاتها بدقة وأجاد فى تصويرها ، مما جعلها على كل لسان حتى انتشرت وأصبحت جزءا لا يتجزأ من ثقافة المنطقة العربية

ولم تقتصر قصائد عبد الوهاب على شعر شوقى فقد لحن لنخبة من أفضل الشعراء أهمهم على محمود طه ومحمود حسن اسماعيل

الجندول ، الكرنك ، كليوباترا ، دعاء الشرق ، فلسطين ، ، همسة حائرة ، النهر الخالد ، الروابى الخضر

الأغانى المتطورة

القمــح ، عاشق الروح ، الحبيب المجهول ، الفــن ، أنا والعذاب وهواك ، بافكر فى اللى ناسينى ، لا مش أنا اللى ابكى

التأليف الموسيقى

بدأ محمد هبد الوهاب مرحلة جديدة تماما فى تاريخ الموسيقى العربية ، إنه يؤلف مقطوعات موسيقية بحتة لا يصاحبها غناء ، وهى ليست على أى من قوالب الموسيقى الشرقية تركية الأصل كالسماعى والبشرف واللونجا ، وإنما شكل جديد فيه الكثير من الحرية فى التأليف

كانت أول مقطوعة له عام 1935 بعنوان فانتازى نهاوند ، أى خيال على مقام النهاوند ، وقد أعطاها هذا العنوان الذى استوعبه الموسيقيون نظرا لتعرفهم مسبقا على اسم المقام ، لكن كلمة فانتازى لم تقصد لغويا فهى اصطلاح موسيقى غربى لشكل تؤلف عليه المقطوعات الموسيقية الصغيرة ، وقد عمد عبد الوهاب إلى أسلوب جديد فى تسمية مقطوعاته بعد ذلك ، إذ أن الأسلوب التقليدى ، الشرقى والغربى ، فى تسمية الموسيقى البحتة يعتمد أساسا على اسم المقام الأساسى المؤلفة منه ، ففى الشرق نقول سماعى بياتى لفلان أى مقطوعة موسيقية من مقام البياتى موضوعة على ميزان أو إيقاع السماعى من تأليف فلان ، وفى الغرب يقال سوناتا الكمان من دو ماجير مثلا أى مقطوعة موسيقية من مقام دو ماجير لآلة واحدة هى الكمان ، ويقال كونشرتو البيانو من رى مينير أى مقطوعة لآلة البيانو بمصاحبة الأوركسترا من مقام رى مينير ، وللبعض القليل من المقطوعات الغربية أسماء أطلقها عليها مؤلفوها ، كحلم ليلة صيف لموتسارت أو سيمفونية القدر لبيتهوفن مثلا ، لكن عبد الوهاب اتخذ من هذا القليل قاعدة لكل أعماله فى الموسيقى البحتة بعد ذلك وأعطى لكل مقطوعة عنوانا حاول التعبير عنه بالموسيقى ، واستمر عبد الوهاب يؤلف مثل هذه المقطوعات حتى الستينات ، وقد حفظها عن ظهر قلب كثير من الموسيقيين فى مصر والعالم العربى ، بل وصارت من النماذج المستعملة كنماذج وتدريبات موسيقية للدارسين مثلها فى ذلك مثل السماعيات والسوناتات

أضاف عبد الوهاب أيضا كما محترما من المقطوعات الموسيقية البحتة على مدى أربعة عقود ، وقد صار هذا الاتجاه تقليدا محبوبا فيما بعد عشقه الموسيقيون الجدد وحاولوا بدورهم تأليف مقطوعات موسيقية جديدة ، ومنهم من اكتفى بهذا دون الاتجاه للتلحين ، وسنأتى لأعماله المتأخرة من هذا النوع بعد قليل

ومن أمثلة ما ألف عبد الوهاب من مقطوعات موسيقية

فانتازى نهاوند ، حبى ، يوم سعيد ، إليها ، بنت البلد ، ألف ليلة ، عزيزة ، لاسمر ، موكب النور ، حياتى ، الخيام ، هدية العيد

المرحلة الخامسة – الأغانى الوطنية والتلحين للجيل الجديد والموسيقى المتطورة

امتدت هذه المرحلة عبر الخمسينات والستينات وكان عبد الوهاب ما زال يغنى ، لكنه الآن يعد نفسه للتفرغ للتلحين بعد اعتزال الغناء

الألحان الوطنية

وفى حماس بالغ لثورة يوليو يطلق عبد الوهاب سلسلة من الأعمال الوطنية التى غناها بنفسه أو شارك فيها غيره كمجموعة مطربين يصاحبها أصوات كورس متميز وعلى مستوى عال من التدريب ، منها :

فى الخمسينات: يا نسمة الحرية ، الدنيا بقت حرية ، زود جيش أوطانك ، أنشودة الجلاء ( قولوا لمصر تغنى)

فى الستينات: بطل الثورة ، ناصر ، الجيل الصاعد ، صوت الجماهير ، وطنى الأكبر ، والله وعرفنا الحب ، ياحبايب بالسلامة

ونلاحظ فى عديد من أناشيد المجموعة الستينية استخدام عبد الوهاب للأوركسترا الغربى الكامل والأساليب الغربية فى التوزيع الموسيقى أى الهارمونى والكونترا بوينت ، وهى بلا شك ألحان فاخرة التأليف والإخراج وتعبر عن نضج موسيقى لم يتحقق من قبل ، لم يعبها غير شيء واحد هو ارتباط موضوعاتها ارتباطا وثيقا بالنظام السياسى بكل رموزه وشعاراته مما جعلها عرضة للحظر السياسى بتغير النظام ، وهو ما حدث فعلا بعد انتهاء الستينات

ولنا وقفة هنا عند أغنينين ، ماذا يحدث لعبد الوهاب بعد كل هذا التاريخ من الفن والإبداع؟!

كيف يبدو متأثرا لا يزال بموسيقى سيد درويش وقد مضى نحو نصف قرن من الزمان؟ فى والله وعرفنا الحب مقطع غنائى كامل من لحن سيد درويش الشيطان ، وفى يا حبايب بالسلامة يبدأ غناء المجموعة بلحن هو نفسه استهلال أول دور لسيد درويش يا فؤادى ، وقد لحنه الشيخ سيد فى مستهل حياته الفنية عام 1914وكان لا يزال فنانا مغمورا بالإسكندرية!

ألحانه للجيل الجديد

لم يبخل عبد الوهاب على الجيل الجديد بإبداعاته ولحن لكثيرين غيره ولكن سنذكر هنا أهم علامات ألحانه لغيره ، ونشير إلى لحنين من ألحانه لعبد الحليم حافظ وهما أنا لك على طول ، وأهـــواك فى الخمسينات ولحنى فاتت جنبنا ونبتدى منين الحكاية فى السبعينات

الموسيقى المتطورة

زاد عبد الوهاب من اهتمامه بالموسيقى كعنصر مستقل عن الألحان الغنائية ، وأضاف عدد من المقطوعات الجديدة مثل حياتى ، الخيام ، هدية العيد التى استخدم فيها موسيقى القرب الاسكتلندية

وأكثر تلك المقطوعات تطورا على الإطلاق موسيقى حياتى وموسيقى الخيام ، وقد استخدم فيهما عبد الوهاب الأوركسترا الكامل بتوزيع فائق الجودة ، وكان مايسترو عبد الوهاب أندريا رايدر وراء نجاح هذين العملين اللذين خرجا فى أبهى صورة ، وبهما طرق عبد الوهاب آفاقا جديدة فى الموسيقى لم يتمكن أحد قبله ، ولا بعده ، من الوصول إليها ، ومما لا شك فيه أنه لمس بهما أبعاد الموسيقى العالمية رغم احتفاظهما بالطابع الشرقى

كما اهتم عبد الوهاب أكثر بمقدمات الأغانى وجعل منها مقطوعات موسيقية متكاملة اشتهرت كثيرا بين هواة الموسيقى وبعدها تسابق الملحنون لتقديم أفضل ما عندهم من موسيقى فى مقدمات الأغانى كما ولد حب الموسيقى البحتة لدى الجمهور وأصبح الناس ينتظرون مقدمات الأغانى ويستمتعون بالموسيقى استمتاعهم بالغناء ، ولم يكن الجمهور قبل عبد الوهاب يطيق ذلك

وكان لعبد الوهاب سبق طلب الجمهور إعادة المقاطع الموسيقية للاستماع إلى موسيقاه العذبة قبل أن يبدأ الغناء حتى وإن كان المغنى أم كلثوم

المرحلة السابعة

عبد الوهاب وأم كلثوم

فى هذه المرحلة واجه عبد الوهاب عدة تحديات مثلت عقبات فى طريق الفن والإبداع

  • التحدى الأول كان صوت أم كلثوم المتألق ، ولم يسبق له التلحين لها قبل إنت عمرى عام 1964
  • الثانى كان تقدمه فى السن فقد بلغ عند بدابتها الستين من عمره
  • الثالث سيطرة رياض السنباطى على صوت أم كلثوم وجمهورها بألحانه
  • الرابع مجموعة من الملحنين الجدد استطاعوا التلحين لأم كلثوم بكفاءة
  • الخامس قدوم جيل جديد من الجمهور له ذوقه الخاص
  • السادس أجواء النكسة بعد حرب 67
  • السابع انتشار الموسيقى الغربية

وباختصار نستطيع أن نقول أن محمد عبد الوهاب قد تغلب عليها جميعا ، وحقق نجاحا هائلا فى تلك المرحلة التى استمرت حوالى عشر سنوات

أما أسباب نجاحه فتكمن فى شئ واحد يلخصها كلها هو مقدرته الفائقة على التجديد والابتكار ، فقد كانت الساحة مليئة بالفن الجيد والفنانين المتمرسين ، ولم يكن فى وسع أى أحد التفوق على الباقين إلا بهذه الميزة الفريدة

جدد عبد الوهاب كل شيئ وكأنه بدأ التلحين لتوه ، نسى قديمه وقديم أم كلثوم وبدأ يعيد نسج الأغنية من جديد

جدد فى الموسيقى ، والإيقاعات ، والآلات ، وطريقة الغناء ، وأشعل بذلك منافسة حادة بين الملحنين ، فراح كل منهم يريد أن يثبت نفسه فى الميدان ، وارتفع بذلك مستوى الإبداع عموما

ومن أهم ما ميز ألحان عبد الوهاب لأم كلثوم تكريس عبد الوهاب للمقدمات الموسيقية لأغانيها كجزء أساسى فى اللحن ، وقد استعمل فيها كل ما أوتى من موهبة لتكون تحفا موسيقية وليس فقط تمهيدا للغناء ، ولا شك أن تلك المقدمات كانت من أسباب نجاح سلسلة ألحانه لأم كلثوم ، وصارت تعزف فعلا من جميع الفرق الموسيقية دون غناء كمقطوعات موسيقية مستقلة

وهناك خاصية أخرى تميزت بها تلك المجموعة من الأغانى ، وهى خاصية من أعجب ما يكون فى الموسيقى العربية ، ذلك أن استعمال عبد الوهاب فيها للمقامات الشرقية كان متميزا بحيث لم يلجأ إلى الجمل التقليدية التى مل الناس سماعها من كثرة التداول ، لكنه أدخل عليها جملا جديدة جعلتها تبدو أبعد ما يكون عن التقليدية

من ألحان محمد عبد الوهاب لأم كلثوم إنت عمرى ، أمل حياتى ، فكرونى ، هذه ليلتى ، دارت الأيام ، ليلة حب

خصائص موسيقى عبد الوهاب

هناك بعض الخصائص نتعرف عليها فى معظم أعمال عبد الوهاب

  • أولا التجديد فى الموسيقى والألحان
  • ثانيــا المزج بين موسيقى الشرق والغرب
  • ثالثــا المزج بين المحافظة والتجديد
  • رابعا استخدام المقدمات الموسيقية واللزم
  • خامسا الدقة الشديدة فى العمل الفنى

أولا التجديد فى الموسيقى والألحان

مع كل لحن جديد يقدمه عبد الوهاب هناك جمل أو حركات أو إيقاعات جديدة ، وهذا ما ميز أعماله إذ أنه لم يكرر نفسه أبدا ، ولم يقتصر التجديد على ذلك بل تعداه إلى عناصر عديدة من عناصر البناء الفنى منها

استخدام آلات جديدة

  • استخدام التوزيع الموسيقى
  • استخدام أشكال جديدة للغناء
  • ابتكار استخدامات جديدة للآلات التقليدية

ثانيا المزج بين موسيقى الشرق والغرب

رومبا ، سامبا ، تانجو ، هذه الإيقاعات الجديدة استوردها محمد عبد الوهاب خصيصا من أوربا ليفصل عليها ألحانا شرقية! وفى مرحلة مبكرة جدا نجده يصيغ لحنا كاملا لقصيدة عربية فصحى على إيقاع الرومبا الراقص وهى قصيدة جفنه علم الغزل لبشارة الخورى ، ثم نجده يؤلف مقطوعة موسيقية بعنوان إيقاعها فيسميها سامبا ، أما التانجو فقد ألف عليه العديد من الألحان منها إيه انكتب لى ، وقد لاقت تلك الألحان رواجا عظيما فى ذلك الوقت خاصة أن الرومبا والسامبا كانت جديدة فى أوربا نفسها فى نفس الوقت وأن التانجو كان الرقصة الأوربية الأولى

هذا عن المشتق من الغرب الحديث أما قديمه فالموسيقى الكلاسيكية كانت النبع الزاخر ليس لعبد الوهاب وحده ، لكن عبد الوهاب كان ، كما فعل مع سيد درويش يرصع ولا يستوحى ، ولم يهمه كثيرا أن تظهر تلك الجمل كما هى ، وهو فى أحب عيشة الحرية يستهل اللحن بالحركة المميزة فى سيمفونية بيتهوفن الخامسة القــدر ، وفى أغنيته خى خى نسمع النغمة الأساسية لكونشرتو البيانو لرحمانينوف ، وفى آخر أغانيه من غير ليه تطل من المقدمة الموسيقية نغمات تشايكوفسكى فى مقطوعته كابريشيو

وقد يكون من المناسب هنا ذكر أن محمد عبد الوهاب هو الآخر ظهرت موسيقاه فى موسيقى الغرب الحديثة ، وقد وجد بعض فنانى أوربا فى ألحانه ما يمكن أن يكون أوربيا رغم شرقيته! وقد نأتى للحديث عن ذلك فى موضع آخر بالتفصيل

ثالثا المزج بين المحافظة والتجديد

كانت أذن عبد الوهاب التى تعشق الطرب هى واصلته المباشرة إلى عامة الجمهور ، وهى لم تخنه أبدا فى استمالة الناس إلى ألحانه ، مهما جدد وطور تجده لاينسى الطرب ولا يهمل القفلات المثيرة وكثسرا ما كان يضع فى ألحانه مقاطع أشبه بالمواويل لكنها كانت فى بعض الأحيان تبدو كجمل اعتراضية وسط بناء لحنى شبه متكامل ، وعنما قدم أسطورته الجديدة لا مش أنا اللى ابكى ختمها بأبعد ما يكون عن البداية فائقة الحداثة ، وربما كان حرصه على الجمهور التقليدى وإشباع نهمه للطرب والغناء التقليدى هو السر فى تلك الخاتمة غير المنطقية

رابعا استخدام المقدمات الموسيقية واللزم

برع محمد عبد الوهاب غى وضع المقدمات واللزم الموسيقية بين المقاطع الغنائية ، وهو فى هذا كان الأول بين الرواد الكبار فى تاريخ الموسيقى العربية ، وإليه ينسب الفضل فى تطوير هذا الجزء من العمل الفنى وقد أكبته براعته هذه ريادة خاصة إذ أنه تفوق فيها على الجميع ، وهنا نستطيع التقاط ملامح عبد الوهاب الموسيقى وهو غير عبد الوهاب الملحن وغير عبد الوهاب المطرب

وقد بدا هذا الاتجاه مبكرا فى أعمال مثل فى الليل لما خلى ثم غذاه ورقاه فى قصائده الكبرى ثم أنهاه بمقدمات أغانيه لأم كلثوم وما تخللها من مقاطع موسيقية غاية فى الإتقان

خامسا الدقة الشديدة فى العمل الفنى

مما اتصف به عبد الوهاب ووضح فى ألحانه وموسيقاه أنه كان دقيقا للغاية فى استعمال كل جملة أو حركة فى اللحن ، فكل منها لها وظيفة معينة وتوقيت معين ، السكتة سكتة ، والرابطة محددة ، واللحن كله مكتوب وليست هناك فرصة لتميع اللحن أو اتباع المطرب مثل أيام زمان أو تقاسيم يقوم بها أفراد الفرقة على هواهم بين المقاطع ، حتى الموال كتبه عبد الوهاب خلافا لتعريف الموال نفسه كشكل غنائى ، ويقول الموسيقار محمد عفيفى فى هذا ” الموال فى الأصل غناء مرسل مرتجل يقوم به المطرب دون الملحن ويولد لحنه لحظة أدائه ، وسواء كان موقعا أم غير موقع ، فهو بلا لحن موضوع سلفا كما أنه ليس له ملحن ، لكن عبد الوهاب كتب الموال وأخضعه للتلحين المسبق وكان أول من فعل ذلك”

وهذه الخصائص تظهر فى جميع أعمال محمد عبد الوهاب القديم منها والحديث ، لكن هناك خصائص فرعية اتسمت بها كل مرحلة من مراحله الفنية دون سواها تحدثنا عنها فى حينها

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: